الأحد , 27 نوفمبر 2022
آخر الأخبار
الرئيسية » اقلام » آن الأوان II للمبدعة نادية بنصالح  الدفاع عن النفس (11)
آن الأوان II للمبدعة نادية بنصالح  الدفاع عن النفس (11)

آن الأوان II للمبدعة نادية بنصالح  الدفاع عن النفس (11)

آن الأوان II

للمبدعة نادية بنصالح
الدفاع عن النفس
(11)

الدفاع عن النفس مصطلح قانوني وهو حق مشروع يبيح للمرء حق الرد على أي ظلم يتعرض له من عنف، تعسف، جور، تحرش، استبداد … . حق كوني لأن المرء/العقدة هو أصلا كائن ملزم بالعيش ضمن منظومة اجتماعية (الشبكة المجتمعية) لب شعارها (البقاء، العيش، الاحترام… والكرامة) الفرد من أجل الجماعة والجماعة من أجل الفرد. وهذا ما جعل القريحة الإنسانية عبر التاريخ أن تطور هذا الحق المشروع وبطريقة جدلية من القاعدة إلى القمة لتصاغ وتعاد للقاعدة كقانون أو مرسوم أو عرف،… وفي نفس الوقت لضبط هذا الحق المشروع في فهمه وكيفية التعامل به وتنظيم أي تفاعل في هذا الإطار.
فعبر العصور كانت بعض تفاعلات العقد/الأفراد لهذا الحق في حد ذاتها تحمل ظلما وجورا يحول الدفاع عن النفس إلى انتقام ثم ثأر فعداوة… أساسها الحقد الذي يغذيه الحسد والكره ونتيجة جهل وعمى البصيرة وتجاوز حتى الأوامر الإلهية أو المبادئ الوضعية التي اجتمعت على رد الأدى في حدود المثل، وفي إطار معقول وقانوني ومنطقي .
وكوننا عقدا/أفرادا ونحن أصلا كائنات مميزة عن باقي كائنات البسيطة بالعقل فتفاعلنا بخصوص فهم هذا الحق والتعبير عنه تغلب عليه الفطرة مثل باقي الكائنات إذ كثر الإعتقاد وسادت فكرة (في غياب العقل والفهم) أن أي تفاعل هو موجه للأنا وبالتالي تمثيل دور الضحية وتغليب الرد بتبريرات واهية وتعويم الحوار وتقمص دور محامي الأنا وجعل المتهم هو الأنا ليصبح النقاش أو أي كلام تفاعلي خلط سفسطائي عقيم يغلب فيه القسم (بفتح القاف) والدعاء على شخص الأنا أو المجهول هو خلاصة الكلام وذلك ليس إلا هروبا للأمام وتحميل أسباب المشاكل للقضاء والقدر وإرجاء الحلول للمشيئة الإلهية في الحياة الأخرى!!!؟
والغريب أن هكذا تفاعل هو وضع شائع يغيب فيه العقل والفهم وضرب لكل تطور فكري بالاعتماد على الفطرة كمحرك للتفاعل ليعم الجهل والانحطاط،… بحجة الدفاع عن النفس.

…/…

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shares