الأربعاء , 21 أبريل 2021
آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار الدولية » العلماء يحذرون من عاصفة شمسية وصفت بـ “الحريق الكبير” في عام 1582، قد تضرب ثانية، وسوف تتسبب فى تعطيل شبكات الكهرباء والاتصالات

العلماء يحذرون من عاصفة شمسية وصفت بـ “الحريق الكبير” في عام 1582، قد تضرب ثانية، وسوف تتسبب فى تعطيل شبكات الكهرباء والاتصالات

العلماء يحذرون من عاصفة شمسية وصفت بـ “الحريق الكبير” في عام 1582، قد تضرب ثانية، وسوف تتسبب فى تعطيل شبكات الكهرباء والاتصالات

عزيز المو

مابين الحين والآخر يشهد كوكب الأرض بعض الظواهر الغريبه التى لا تتكرر إلا مرة واحدة كل فترة زمنية كبيرة ،وربما يدخل البعض فى حالة من الذهول عند السمع بحدوث مثل هذه الظواهر .

العاصفة الشمسية

وفى هذا الصدد ،قام العلماء بالتحذير من أن العاصفة الشمسية التي قد تم وصفها بـ “حريق كبير” في عام 1582، قد تضرب الأرض مرة أخرى من جديد هذا القرن،مشيرين إلى أنها سوف تتسبب فى حدوث أضرارًا بالمليارات، وتؤدى إلى تعطيل شبكات الكهرباء والاتصالات، في جميع أنحاء العالم.

شهود عيان

ولم يكن الأشخاص فى جميع أنحاء أوروبا وآسيا في ذلك الوقت على دراية، بأن الحدث كان عاصفة شمسية ضخمة، ولكن مع تطور علوم الفلك والطبيعة أصبح علماء الفلك المعاصرين يستخدمون العواصف للمساعدة في التنبؤ بالنشاط الشمسي المستقبلي .

وظن الأشخاص فى ذلك الوقت أن ما يحدث مجرد حريق هائل في السماء فوق عشرات المدن في جميع أنحاء أوروبا وآسيا في عام 1582،أبلغ شهود العيان عن “عرض أحمر ناري في السماء” قد استمر ثلاثة أيام، بينما أشار آخر قائلا : “نشأت أشعة النار فوق القلعة وقد بدت مروعة ومخيفة” ،وتوصل العلماء في جامعة كورنيل إلى أن وصف شهود العيان يصنف باعتباره” عاصفة شمسية ” .

ظاهرة نادرة

يتوقع علماء الفلك حدوث ظاهرة العاصفة الشمسية مرة واحدة أو اثنين فى القرن الحادي والعشرين ،وذلك معتمدين على حدوثها مرة واحدة فى القرن، حيث ضربت الأرض في 8 مارس 1582،وكذلك حدثت في عامي 1909، 1989 .

اضرار جسيمة

وأشار البعض إلى أنه فى حالة ضرب عاصفة شمسية شديدة مماثلة عالمنا الحديث، سوف تتسبب في أضرار جسيمة تقدر بنحو مليارات الدولارات، وينتج عنها تعطل شبكات الكهرباء في جميع أنحاء العالم.

سبب الظاهرة 

وتأتي العواصف الشمسية او مايسمى بـ” الطقس الفضائي المتطرف “عندما تطلق الشمس بلازما شديدة السخونة على شكل توهجات ورياح شمسية، وعلى الرغم من أن أغلب العواصف الشمسية عادة ما تكون غير ضارة، إلا أن عاصفة كبيرة بما يكفي تضرب الأرض قد يكون لهاآثار كارثية على الكوكب .

وطبقا لما تم تدوينه فى سجلات الشفق اليابانية، بدأ اللون المزرق في الظهور أولاً، ثم تبع ذلك ظهور اللون المحمر، وقد عُطلت اتصالات التلغراف في خطوط العرض المتوسطة إلى المنخفضة، وبعد حوالي 89 عامًاتم ملاحظة عاصفة “كبيرة إلى حد ما» أدت إلى تدمير شبكة الكهرباء في كيبيك.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shares