الأحد , 27 نوفمبر 2022
آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار الدولية » رئيس مجلس النواب ورئيسة الجمعية الوطنية لجمهورية سلوفينيا يوقعان على مذكرة تفاهم حول التعاون بين المؤسستين التشريعيتين 
رئيس مجلس النواب ورئيسة الجمعية الوطنية لجمهورية سلوفينيا يوقعان على مذكرة تفاهم حول التعاون بين المؤسستين التشريعيتين 

رئيس مجلس النواب ورئيسة الجمعية الوطنية لجمهورية سلوفينيا يوقعان على مذكرة تفاهم حول التعاون بين المؤسستين التشريعيتين 

بلاغ صحفي

وقع السيد راشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب والسيدة ” أورشكاكلاكوشارزوبانشيش” رئيسة الجمعية الوطنية لجُمْهورية سلوفينيا اليوم الاثنين 14 نونبر 2022 بالرباط على مذكرة تفاهم حول التعاون بين الجمعية الوطنية لجمهورية سلوفينيا ومجلس النواب بالمملكة المغربية.

وتهدف المذكرة إلى تطوير علاقات الصداقة، وتعزيز التفاهم المُتبادَل والتعاون بين المؤسستين التشريعيتين.

وتنص مذكرة التفاهم على تشجيع التعاون البرلماني بين المجلسين على أعلى مستوى، وبين مجموعات الصداقة البرلمانية بالبلدين، وعلى مستوى الأُطُر العاملة بالمؤسَّسَتَيْن التشريعيتين.

كما تم الاتفاق على تكثيف التعاون، بما في ذلك تبادُل المعلومات، والتشاور بِخُصوص القضايا ذات الاهتمام المُشْتَرَك سواء على الصعيد الثنائي أو على صعيد المُنَظمات البرلمانية الدولية.

وسيعمل الطرفان على تبادل التجارب وإطلاع بعضهما البعض على المُمارسات التشريعية في كل من مجلس النواب والجمعية الوطنية لجمهورية سلوفينيا.

مجلس النواب بالمملكة المغربية – الجمعية الوطنية لجمهورية سلوفينيا

بلاغ مشترك

خلال اللقاء الذي جمعهما بمقر مجلس النواب بالرباط اليوم الاثنين 14 نونبر 2022، أشاد كل من السيد راشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب بالمملكة المغربية، والسيدةUrškaKlakočarZupančič، رئيسة الجمعية الوطنية بجمهورية سلوفينيا، بجودة العلاقات الثنائية بين المملكة المغربية وجمهورية سلوفينيا.

وأكد الجانبان على الدور الهام الذي تضطلع به المؤسستان التشريعيتان في الدفع بالعلاقات الثنائية بين البلدين، اللذين يحتفلان هذه السنة بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وشدد الجانبانعلى أهمية التوقيع على مذكرة تفاهم بين مجلس النواب بالمملكة المغربية والجمعية الوطنية بجمهورية سلوفينيا، والتي ستشكل لبنة أساسية في توطيد العلاقات البرلمانية الثنائية في مختلف المجالات وتعزيز الحوار وتبادل الآراء ووجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستوى الإقليمي والدولي.

وباعتبار المغرب شريكا أساسيا للاتحاد الأوروبي وفاعلا مهما على مستوى القارة الإفريقية وحوض البحر الأبيض المتوسط، أكدالجانبان على أهمية تقوية الشراكاتالرامية لتعزيز التفاهم المشترك، والاستقرار والتنمية الاقتصادية.

وأعرب الجانبان عن أهمية إيجاد حل سياسي واقعي وقائم على أساس التوافق لقضية الصحراء، كما جاء في قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shares