الأحد , 27 نوفمبر 2022
آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار الدولية » هذه تفاصيل أُغتيال الشاب الصحراوي إبراهيم بمخيمات تندوف
هذه تفاصيل أُغتيال الشاب الصحراوي إبراهيم بمخيمات تندوف

هذه تفاصيل أُغتيال الشاب الصحراوي إبراهيم بمخيمات تندوف

هذه تفاصيل أُغتيال الشاب الصحراوي إبراهيم بمخيمات تندوف

المسار الجديد / متابعات

تعرض الجمعة فاتح يونيو 2018، الشاب إبراهيم ولد السالك ولد بريكة للتعذيب الوحشي، على يد عصابة افاد مصدر اعلامي من اقاليمنا الجنوبية ان العصابة، تابعة لقيادي معروف  في جبهة البوليساريو، وذلك بعد ان تمّ إستدراج الشاب الصحراوي من طرف أحدى بنات القيادي ليحل بمخيمات تندوف، ذلك ان الضحية كان في الديار الإسبانية، فتم استدراجه لأجل تنفيذ عملية الإنتقام منه، عبر أفراد عصابة قامت بالإعتداء عليه بوحشية.
الشاب إبراهيم، يقول نفس المصدر، تعرض لجميع أنواع التعذيب على يد هذه العصابة، لتتدخل عناصر ما يسمى بالشرطة الصحراوية وتأخده نحو معتقل الذهيبية وهو شبه فاقد للوعي حيث تم إعدامه هناك يضيف مصدرنا.
وقد اوضح مصدرنا ان الشاب ، قبل أن يفارق الحياة بلحظات طالب دكتور بإخراجه من سجن الذهيبية لأنه على وشك الموت لكن فرقة التعذيب أصرت على إتمام الأوامر حيث فارق إبراهيم الحياة من شدة التعذيب.
قيادة البوليساريو أخراجت  رواية تدعي فيها قيام الضحية بالإنتحار، لكن شريحة هامة من ابناء الصحراء إقتنعت ان الحادث عملية إغتيال مدبرة طالبت بالتحقيق فيها من طرف منظمة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية.
وكشف مصدرنا الخاصة أن قيادي الجبهة الذي يعتبره نغس المصدر وراء اغتيال الشاب، قام بفعلته بعدما رفض الضحية الزواج من ابنته.. معتقدا ان قتله سيكون سهلا لأنه  لا ينتمي لقبيلة مؤثرة بمخيمات البوليساريو غرب الجزائر.
واكد مصدرنا ان عائلة الضحية إبراهيم ومعها قبيلة يكوت يخوضون إعتصاما أمام مقر قيادة البوليساريو مطالبين بالكشف عن ملابسات عملية إغتيال إبنهم، وابرز المصدر ذاته ان  عملية التضامن مع عائلة الشاب المقتول في سجن الذهيبية، تتوسع، مؤكدا انها ليست هي العملية الأولى التي يتم إغتيال شاب فيها بل شهد سجن الذهيبية إغتيال أحد الصحراويين بدم بارد.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shares