الأربعاء , 21 أبريل 2021
آخر الأخبار
الرئيسية » اقلام »  نوال السعداوي المرأة الاستثنائية، صاحبةالأفكار والأراء الجريئة والثورة على “المجتمع الذكوري” تغيبها الموت(فيديو)
 نوال السعداوي المرأة الاستثنائية، صاحبةالأفكار والأراء الجريئة والثورة على “المجتمع الذكوري” تغيبها الموت(فيديو)

 نوال السعداوي المرأة الاستثنائية، صاحبةالأفكار والأراء الجريئة والثورة على “المجتمع الذكوري” تغيبها الموت(فيديو)

 نوال السعداوي المرأة الاستثنائية، صاحبةالأفكار والأراء الجريئة والثورة على “المجتمع الذكوري” تغيبها الموت(فيديو)

رحلت قبل وقت قصير، الدكتورة نوال السعداوي، بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز الـ90 عامًا، حيث تعرضت مؤخرًا لأزمة صحية نقلت على أثرها إلى أحد المستشفيات بمصر.

ولدت نوال السعداوي فى 27 أكتوبر عام 1931، وهي طبيبة وكاتبة وروائية مصرية مدافعة عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص.

كما أنها تعتبر واحدة من أهم الكاتبات المصريات والإفريقيات والعربيات، حصلت على جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا. وفى عام 2005 فازت بجائزة إينانا الدولية من بلجيكا، وفى عام 2012 فازت بجائزة شون ماكبرايد للسلام من المكتب الدولى للسلام فى سويسرا.

الخلاف قد يستمر حول نوال السعداوي وإرثها الروائي ولكنها ستبقى حية في الإرث الفكري الإنساني

شغلت السعداوي العديد من المناصب، مثل منصب المدير العام لإدارة التثقيف الصحي في وزارة الصحة بالقاهرة، والأمين العام لنقابة الأطباء بالقاهرة، غير عملها كطبيبة في المستشفي الجامعي.

كما نالت عضوية المجلس الأعلى للفنون والعلوم الاجتماعية بالقاهرة. وأسست جمعية التربية الصحية وجميعة للكاتبات المصريات. وعملت فترة كرئيس تحرير مجلة الصحة بالقاهرة، ومحرره في مجلة الجمعية الطبية.

نوال السعداوي

وقالت عنها اليوم السابع المصرية، إنها إحدى الشخصيات الأكثر إثارة للجدل، حتى أنه يصعب على القارئ أن يقف منها موقفا وسطا، فإما أن يكون معها وإما أن يكون ضدها، فهى أشهر من نادى بتحرير المرأة من قيودها، ومن جهر بالعصيان لما سمته “المجتمع الذكورى”، وفوق كل ذلك هى صاحبة كتب وأعمال لا تزال إلى اليوم صاحبة صدى واسع، وقضايا مهمة، منها وضع المرأة فى الإسلام، ومحاربتها ظاهرة الختان الإناث إنها الأديبة الكبيرة نوال السعداوى.

تعتبر نوال السعداوي من الشخصيات المثيرة للجدل والناقدة للحكومة المصرية، ففي عام 1981 ساهمت نوال في تأسيس مجلة نسوية تسمى المواجهة. حكم عليها بالسجن 6 سبتمبر 1981 في عهد الرئيس محمد أنور السادات، أطلق سراحها في نفس العام بعد شهر واحد من اغتيال الرئيس. ومن أشهر اقوالها ” لقد اصبح الخطر جزء من حياتي منذ أن رفعت القلم وكتبت. لا يوجد ما هو أخطر من الحقيقة في عالم مملوء بالكذب “.

سجنت نوال في سجن النساء بالقناطر. وعند خروجها قامت بكتابة كتابها الشهير “مذكرات في سجن النساء” عام 1983. ولم تكن تلك هي التجربة الوحيدة لها مع السجن، فقبل ذلك بتسع أعوام كانت متصله مع سجينة واتخذتها كملهمة لروايتها ” إمراة عند نقطة الصفر ” عام 1975.

نتيجة لآرائها ومؤلفاتها تم رفع العديد من القضايا ضدها من قبل الإسلاميين مثل قضية الحسبة للتفريق بينها وبين زوجها، وتم توجيه تهمة “ازدراء الأديان” لها، كما وضع اسمها على ما وصفت ب”قائمة الموت للجماعات الإسلامية” حيث هددت بالموت.

وفي عام 1988 سافرت خارج مصر. قبلت عرض التدريس في جامعة ديوك وقسم اللغات الأفريقية في شمال كالورينا وايضا جامعة واشنطن. شغلت نوال العديد من المراكز المرموقة في الحياة الأكاديمية سواء في جامعة القاهرة داخل مصر أو في هارفرد، جامعة ييل، جامعة كولومبيا، جامعة السربون، جامعة جورج تاون، جامعة ولايه فلوريدا، أو جامعة كاليفورنيا في خارج مصر. رجعت نوال إلى مصر بعد 8 سنوات أي في عام 1996.

مذكرات في سجن النساء

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shares