أخبار عاجلة

فن البداية من جديد: تدبير حوادث العلاقات / بقلم مصطفى بورزمات.

سلسلة مقالات بقلم مصطفى بورزمات

تم تنظيم الطرق، لتحقيق مصلحة الإنتقال الآمن، وتم تنظيم السير عليها، باستحضار إمكانية وقوع حوادث وتبيان كيفية التعامل معها.
تحاول مدونات السير في مختلف أرجاء العالم الفسيح، التعامل مع حوادث السير وقاية وتدبيرا لها ولنتائجها.
كذلك العلاقات الانسانية، موجودة بهدف التفاعلات الايجابية، غير انها تستوجب حوادث العلاقات، وترغمنا على التعامل معها، وحسن تدبيرها.
تدبير حوادث العلاقات، امر يفرض نفسه، ومحطة تسبق البدايات الجديدة، في كثير من الوضعيات.
تتدرج حوادث العلاقات، من حادث عابر يتطلب تجاهلا، لكي لا يتطور، الى اختلاف فكري يستدعي الحوار قصد تقريب الآراء، وبلورة توجهات مشتركة، واحترام التنوع.
وفي درجة أكثر تطورا يأتي تضارب المصالح الذي يستدعي التفاوض، قصد تحقيق المصالح المتضاربة في اطار سلمي، فان لم يكن الأمر كذلك، فإن الاحساس بضياع المصالح، وبتهديد الآخرين لها، يدفع إلى مرحلة أكثر حدة من حوادث العلاقات، وهي مرحلة التوتر، حيث تحضر الأحاسيس والانفعالات المرتبطة بالحفاظ على البقاء هروبا أو هجوما، فإن لم يتم التعامل مع هذه المرحلة بقدر كاف من الذكاء العاطفي، ومرونة الدماغ، وقدرته على العودة الى حالته الأصلية، فإن أمر الحوادث يتطور إلى الصراع، حيث يسعى كل طرف إلى إلحاق الضرر بالطرف الآخر، يكون الصراع بهدف اعادة رسم الحدود، وتحديد الصلاحيات، وانتزاع السلطة، ويتطور الصراع حيث نجد أعلى مراتبه، السعي إلى تدمير الآخر بكل الوسائل، بما فيها تدمير الذات.
ويقتضي تدبير الصراع تدخل طرف ثالث، بمنهجيات متكاملة، أهمها إصلاح العلاقة، والتحكيم الرسمي وغير الرسمي، والوساطة لإيجاد سبل للتفاوض بين أطراف الصراع، ودعم أحد طرفي الصراع قصد التخفيف من ردات الفعل، ومن خسائر هذا الصراع.
وفي حالة الطلاق، نمر الى أعلى مراتب حوادث العلاقات، وهي القطيعة، في مناسبات عديدة يكون الإنتقال إلى القطيعة قفزا على أعلى مراتب الصراع، ننتقل إلى القطيعة تفاديا لتدمير أحد طرفي الصراع للآخر.
ويتم تدبير القطيعة بتعريف جديد للعلاقة، واقرار للفضل وإيجابيات المرحلة السابقة، والتزام بواجبات وحقوق وضعية القطيعة.
يقتضي فن البداية من جديد الإطلالة على مرحلة تفاعلات إيجابية، بعد تدبير حوادث العلاقات، ومحاولة فهم وإدراك الوضعية الجديدة، بنقط قوتها، ونقط ضعفها، ومخاطرها، وفرصها.
فن البداية من جديد، تجديد عهد مع الحياة، واعادة بناء للهوية، وإعادة تعريف العلاقة بالآخرين.
فن البداية من جديد، قواعد من علوم وخبرات، وبصمة شخصية، واختيارات.
فن البداية من جديد، تجديد وعي، وتجديد طاقة، ثقة وتواضع، انطواء على الذات، وانبساط في تدبير العلاقات.
فن البداية من جديد، فن تدبير النزاعات، والتناقضات، والخروج بتصور متوازن، منطقي، عقلاني، مسؤول، وواقع

عن admin

شاهد أيضاً

أبرز ما جاء في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة 12 يوليوز 2024.

الحكومة تكشف تاريخ الزيادة في أجور الممرضين وتقنيي الصحة (الصحراء المغربية) أعلنت الحكومة عن الزيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *