الخميس , 13 مايو 2021
آخر الأخبار
الرئيسية » اقلام » لنقرأ يومياً خمس دقائق

لنقرأ يومياً خمس دقائق

لنقرأ يومياً خمس دقائق

اختيار سعيد نصري

لدي اقتناع أن التوقف عن القراءة هو بداية عزوف عن حياة الناس، لكن لعل من من حسن الحظ أن الرغبة في القراءة تزداد على الرغم أنني ألاحظ بأن القراءة تكاد تصبح ترفاً.
أعتقد جازماً أن القراءة في هذه الأيام المباركة، تصبح أكثر من متعة.
كثيراً ما أسمع سؤالاً يقول: كيف يمكن أن تصبح القراءة مرغوبة.
أقترح عليكم هذه الوصفة اليابانية. يقول كتاب ياباني ترجم للإنجليزية:
إذا أردت أن تحافظ على عادة عليك أن تمارسها خمس دقائق يومياً، وبعد 41 يوماً ستحدث لك حالة إدمان بالمعني الإيجابي، وترتفع ساعات القراءة حتى تصل لأزيد من ثلاث ساعات في اليوم.
مؤكد أن هذه الوصفة تحتاج إلى أمر في غاية الأهمية، وهي الابتعاد عن الهاتف المحمول قدر الإمكان، هذه الآفة هي بلاء العصر، لا تنقل لنا إلا الأخبار السيئة، وعلى الرغم من ذلك الناس يبدأون يومهم في الصباحات بمطالعة الشاشة الصغيرة المنحوسة ثوان بعد الاستيقاظ ، ويدوم الأمر طوال اليوم.
المؤكد أن هناك تلازماً بين القراءة والكتابة للصحافي . تقرأ كثيراً يعني القدرة على تطويع الكلمات ورشاقة الأسلوب، خاصة أن الناس ينتظرون من الصحافي أن يكتب لهم من الداخل وليس من الخارج ،بالعمق وليس بالوصف.
من أكثر فوائد القراءة هي أن تتعلم .
دعونا نعقد مقارنة بين مقاطع الفيديو والبودكاست (المدونة الصوتية) والكتب .
توفر الكتب تراكم معرفة عميقة. بعبارة أخرى، إذا كنت تريد أن تصبح أكثر انتاجية في عملك ما الذي تعتقد أنك ستتعلم منه أكثر:
* كتاب لشخص درس الإنتاجية لمدة 20 سنة، أو مقطع فيديو مدته عشر دقائق على يوتيوب بواسطة شخص مهتم بالموضوع .
* ما الذي تعتقد أنك ستستوعبه أكثر؟ وما الذي تعتقد أنه يساعد في تغيير عاداتك؟
الجواب : قطعاً الكتب .
يقول الروائي روالد دال “إذا كنت ستصل إلى أي مكان في الحياة ، عليك أن تقرأ الكثير من الكتب”. في حين يقول جون غرين وهو كاتب أميركي يهتم بقضايا الشباب “الكتب العظيمة تساعدك على الفهم ، وتساعدك على الشعور بأن الآخرين يفهمونك”.
من فوائد القراءة أنها يمكن أن تقلل التوتر والقلق. أثبتت دراسات علمية أن 30 دقيقة فقط من القراءة يمكن أن تخفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والشعور بالضيق النفسي.
وأبانت دراسة أخرى أن القراءة هي أفضل طريقة لتقليل التوتر مقارنة بالمشي، وتناول فنجان من الشاي أو القهوة، إذ أن ست دقائق من القراءة كافية لتقليل مستويات التوتر بأكثر من الثلثين.
هناك الكثير الذي يمكن أن يقال عن bالقراءة.
والعجب العجاب أن أمة “أقرأ” لا تقرأ.

خلال فترة استراحة أثناء درس لطلابي ..عسى ولعل

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shares