أخبار عاجلة

اقليم ازيلال / ساكنة تاغية بزاوية احنصال يدخلون في اعتصام مفتوح للمطالبة بفتح ما تبقى من الطريق

اقليم ازيلال / ساكنة تاغية بزاوية احنصال يدخلون في اعتصام مفتوح للمطالبة بفتح ما تبقى من الطريق

المحجوب اوبن حساين
نظم سكان دوار تاغية التابع لجماعة زاوية احنصال  اعتصاما مفتوحا بمدخل دوار تاغية ابتداء من يوم الأربعاء 26 أكتوبر 2022،  مناشدين عامل صاحب الجلالة على إقليم أزيلال السيد محمد العطفاوي للتدخل العاجل لإعطاء تعليماته  لبدء أشغال الشطر الأخير من الطريق الرابطة بين تاغية ومركز جماعة زاوية أحنصال لفك العزلة عنهم.
وحسب إفادة المحتجين فإن مشروع فتح الشطر الأخير من طريق تاغية قد تم فتح أظرفته بتاريخ 29/05/2022 من طرف المجلس الاقليمي بمبلغ 300 مليون سنتيم تقريبا، لكن الاشغال لم تبدأ بعد من طرف المقاول الفائز بالصفقة.
وعبر المحتجون عن استنكارهم للتماطل الذي يعرفه مشروع فك العزلة عن دوار تاغية والاختلالات التي عرفها الشطر المنجز باعتباره لم يرتق إلى مستوى متطلباتهم ومتطلبات السياحة الداخلية والخارجية والمتجلية في الاحجار المتبقية فيه وعدم تجهيزه بحواجز الامان في بعض الاماكن الخطيرة وعدم تغطيته بالتربة « التوفنة ».

وافادت مصادر من عين المكان بأن دوار تاغية هو المركز البارز في إقليم ازيلال من حيث توافد اعداد كبيرة من السياح من داخل وخارج المملكة وما يتميز به من ارث طبيعي و إيكولوجي يجذب إليه الزوار، وأن عدم الاهتمام بالبنية التحية بالمنطقة يخلق استياء وسط الزوار من خلال تعبيرهم عن معاناتهم إلى جانب اهل المنطقة.
وشددت المصادر أن الساكنة لم تعد بعد اليوم رجال  الاسعاف البديل، خاصة وأن عددا من الحوادث تتكرر كل سنة يصاب فيها السياح والساكنة المحلية على حد سواء والساكنة المحلي  هي التي تقوم بدور الإسعاف البديل من خلال حمل المصاب على الأكتاف وبوسائل بدائية إلى أقرب طريق، وطالب المحتجون من السلطات والمسؤولين تحمل مسؤوليتهم والقيام بدورهم بدلا من الساكنة وذلك عن طريق إصلاح الطريق ليرتقي  إلى المستوى المطلوب في لاستيعاب الكم الهائل من وسائل النقل الوافدة على المنطقة وتسهيل نقل الحالات المستعجلة دون مشاكل.

عن admin

شاهد أيضاً

مراكش / توقيف شخص بعد تورطه في محاولة تعريض ضابط شرطة لاعتداء جسدي باستعمال السلاح الأبيض.

تمكنت عناصر الشرطة بولاية أمن مراكش، زوال اليوم الثلاثاء 11 يونيو الجاري، من توقيف شخص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *