أخبار عاجلة

تركيا تنوه بالاستقرار وبالتطور الذي تشهده المملكة المغربية (رئيس البرلمان التركي).

أكد رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، أمس الخميس بأنقرة، أن بلاده تنوه بالاستقرار والتطور اللذين تتمتع بهما المملكة المغربية.

وأضاف السيد شنطوب، خلال مباحثات ثنائية مع رئيس مجلس النواب، رئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، السيد راشيد الطالبي العلمي، على هامش القمة 61 للجمعية البرلمانية لمنظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود، أن استقرار وتطور المملكة هو محدد أساسي في تميز واستمرارية العلاقات بين تركيا والمغرب، معربا عن أمله في أن تتمتع دول المنطقة بنفس استقرار المغرب.

كما أعرب عن امتنانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على تضامنه وتعازيه خلال كارثة الزلزال التي ضربت الجنوب التركي.

من جهة أخرى، أشاد السيد شنطوب، خلال هذا اللقاء الذي حضره سفير صاحب الجلالة لدى الجمهورية التركية، السيد محمد علي الأزرق، بالعلاقات متينة التي تجمع أنقرة بالرباط، مسجلا أن المغرب هو بلد مهم في الفضاء المتوسطي بالنسبة لتركيا.

وفي هذا السياق، سجل المتحدث أن المبادلات التجارية بين البلدين بلغت 4,7 مليار دولار في 2022، بزيادة تقدر بـ 10 في المائة مقارنة بالسنة التي سبقتها، مع استقرار في المملكة ما يقارب 160 شركة أحدثت 10 آلاف منصب شغل.

واعتبر أن هذه أرقام جيدة، لكن “نطمح إلى المزيد من المبادلات من خلال تفعيل آليات التعاون وانخراط جميع المؤسسات في هذه الدينامية، بما فيها البرلمان”، داعيا إلى تكثيف الزيارات رفيعة المستوى بين البلدين.

كما هنأ البرلمان المغربي على نجاح اجتماعات الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، برئاسة السيد الطالبي العلمي، والتي نظمت مؤخرا في المغرب.

من جانبه، جدد رئيس مجلس النواب المغربي تعازي صاحب الجلالة، والحكومة والبرلمان المغربيين، على إثر الكارثة التي ألمت بتركيا شهر فبراير الماضي.

وأعرب عن امتنانه للموقف التركي تجاه الوحدة الترابية للمملكة، مشيرا إلى أن المغرب وتركيا يتقاسمان نفس المبادئ المتمثلة في عدم التدخل، واحترام السيادة الترابية للدول، والسلم والأمن الدوليين، وحل النزاعات بطرق سلمية.

من جهة أخرى، أكد السيد الطالبي العلمي على أن المغرب يوفر فرصا كبيرة ومتعددة للاستثمار، وأنه بوابة وحلقة أساسية للولوج للأسواق الإفريقية، داعيا إلى تطوير شراكات بين المغرب وتركيا على أساس مبدأ رابح-رابح لاستكشاف الفرص التي توفرها إفريقيا.

ونوه المتحدث بالطفرة التي عرفتها تركيا خلال العقدين الماضيين، مشيدا بدور أنقرة الإيجابي في الأزمة الروسية الأوكرانية، لاسيما من خلال المساهمة في إبرام اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية. وبهذه المناسبة، وجه السيد الطالبي العلمي دعوة إلى نظيره التركي للمشاركة في القمة البرلمانية حول الحوار بين الأديان، التي ستعقد بمراكش شهر يونيو القادم.

يذكر أن أشغال القمة 61 للجمعية البرلمانية لمنظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود، انطلقت، أمس الخميس بأنقرة، بمشاركة السيد راشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب ورئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط.

وستناقش هذه القمة، المنظمة على مدى يومين (4 -5 ماي الجاري)، آفاق وتحديات الجمعية البرلمانية لمنظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود، التي تحتفل هذه السنة بالذكرى الثلاثين لتأسيسها، ودور المؤسسات التشريعية الوطنية في تعزيز السلم والاستقرار والتطور الاقتصادي، ومواضيع أخرى ذات صلة.

(ومع)

عن admin

شاهد أيضاً

لجنة الانتخابات في إيران تعلن تسجيل 6 مرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وكالات أعلنت لجنة الانتخابات في إيران الجمعة، أن هناك 6 مرشحين حتى الآن، تم تسجيلهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *