أخبار عاجلة

رسالة: جواب فيليب مارتينيز الأمين العام لـ CGT بفرنسا، لموخاريق الامين العام لـ UMT .

فرنسا/المسار الجديد

باسمي واسم زملائي لوران بيرجي، الأمين العام للكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للشغل، وفريديريك سوييو، الأمين العام للقوة العمالية، يطيب لنا أن نتقدم إليكم بأسمى عبارات الشكر والامتنان على رسالتكم التي عبرتم من خلالها، قبل أربعة أيام، عن تضامنكم مع نضالات نقاباتنا لمواجهة قرار الحكومة الفرنسية برفع سن التقاعد إلى 64 سنة.

وإذ نعتز ونفتخر بعلاقات الأخوة والتضامن التي تربط نقابتكم بالمنظمات النقابية بفرنسا، نود أن نعبر لكم نحن كذلك عن تضامننا معكم وعن كامل استعدادنا للوقوف إلى جانبكم لمواجهة قرار حكومتكم أيضا بإصلاح التقاعد. ومن أجل إنجاح هذه المهمة، نستسمحكم الأخ موخاريق في بعض الملاحظات :

الملاحظة الأولى تتعلق برسالتكم، حيث جاء فيها بأنه “لا يمكن أن يمر إصلاح التقاعد إلا عبر آليات الحوار الاجتماعي الجاد والتفاوض المسؤول، وأنه لا يمكن تحميل الأجراء وحدهم تبعات أزمة صناديق التقاعد”.
إننا نود أن نؤكد لكم الأخ موخاريق في هذا الشأن أن الآلية التي نؤمن بها نحن الأمناء العامين الثلاث، ومعنا قيادات التنظيمات الأخرى وكافة الشعب الفرنسي ونعتمدها الآن لمواجهة مشروع إصلاح التقاعد هو النزول للشارع قبل الجلوس إلى طاولة الحوار، وأننا نخوض معركة بطولية ليس من أجل أن يتقاسم الأجراء والدولة تبعات أزمة صناديق التقاعد، كما تقترحون في رسالتكم، بل من أجل سحب المشروع برمته بدون مساومة ولا أنصاف الحلول، ومن أجل حث الحكومة على إيجاد حلول ناجعة لصناديق التقاعد بعيدا عن جيوب العمال والأجراء.

ولعلمكم الأخ موخاريق، فقد توصلنا بدعوة من رئيسة الوزراء إليزابيت بورن من أجل الحوار، ولم نعلق الاحتجاجات والاضرابات كما هي القاعدة عندكم في المغرب، لأننا في فرنسا نخوض الإضراب ثم نتحاور، ولا نعلن عن تعليق أي احتجاج أو إضراب إلا بعد تحقيق مطالبنا.

ولِعِلمكم كذلك، فإننا نلتزم بتنوير الرأي العام حول كل ما يدور بيننا وبين من نجلس معهم للحوار، ونعتبر عدم تنوير الرأي العام بما يروج في الحوار خيانة في حق الطبقة العاملة وفي حق الرأي العام، خاصة إذا كانت سرية الحوار بطلب من الحكومة.

الملاحظة الثانية، لنثير انتباهكم الأخ موخاريق إلى أن الحكومة الفرنسية تضرب لنا ألف حساب عكس حكومتكم، والفرنسيون يخرجون إلى الشارع ويضربون عن العمل كلما دعوناهم لذلك. والسبب طبعا هو المصداقية التي يتحلى بها القياديون النقابيون.. ولكم في شخصنا المتواضع (فيليب مارتينيز) خير دليل، فأنا لست ميليارديراً ولم أغتني من عرق جبين الطبقة الكادحة، بل أنا مواطن بسيط، لا أعرف كيف أربط ربطة العنق في المناسبات الخاصة، وأضع ملابس تتماشى مع حياتي المتواضعة، وأعيش في منزل متواضع يقع في إحدى ضواحي باريس وليس في أحد الأحياء الراقية، وأركب سيارة قديمة من صنع بلدي، ولا أتعانق مع الوزراء بعد جلسات الحوار، ولا أجلس لآكل ما لذ وطاب من موائد الحكومة، ولا أمارس البيروقراطية داخل تنظيمي، ولا أتواطأ مع الباطرونا لسحق الطبقة الكادحة، ولن أبقى أمينا عاما مدى الحياة (لقد أعلنت عن التنحي من المسؤولية خلال المؤتمر المقبل)، ولا أهادن أو أساوم في عرق جبين من وضعوا ثقتهم في شخصي، لأن مسؤوليتي الأولى والأخيرة هو تحقيق مطالبهم والدفاع عن حقوقهم ومصالحهم.. أما راتبي الشهري وممتلكاتي فإن الإعلام الفرنسي تطرق إليها بما فيه الكفاية وكل الفرنسيين يعرفون التفاصيل.

وتقبلوا الأخ موخاريق فائق التقدير والاحترام.

عن admin

شاهد أيضاً

عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين 10 يونيو 2024.

الامتحانات.. جدل الترميز الإلكتروني (الأحداث المغربية) يشتكي عدد من الأساتذة المعنيين بتصحيح امتحانات السنة الأولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *