أخبار عاجلة

سويسرا ليست على عجلة من أمرها لتبني عقوبات الاتحاد الأوروبي على الصين.

رفضت سويسرا تبني الحزمة الأولى من عقوبات الاتحاد الأوروبي التي فرضها على الصين، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة نويه تسورخير تسايتونغ أم سونتاغ.

وكانت الحكومة السويسرية قد صرفت النظر بالفعل في ديسمبر الماضي عن مقترحات تدعو إلى اعتماد كامل لعقوبات الاتحاد الأوروبي، والتي تستهدف شركات صينيةٍ وأفرادًا متهمين ومتهمات بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الإنسان. لكنها أبقت الأمر طي الكتمان.

وكانت سويسرا تخشى اتخاذ الصين إجراءات انتقامية ضدها، لكنها تكتمت على القرار لأسباب قانونية غير محددة، بحسب ما أوردته الصحيفة الصادرة بالألمانية.

وأعلمت وزارة الاقتصاد السويسرية الصحيفة بأن: “الحكومة الفدرالية وازنت بين المصالح بناءً على معايير متنوعة في مجاليْ القانون والسياسة الخارجية”.

التهديد بالانتقام

بدأ الاتحاد الأوروبي في فرض عقوبات “محدّدة الأهداف” ضد جهات صينية بعينها في عام 2021. وفُرِضت الحزمة الأولى من العقوبات على مرتكبي ومرتكبات جرائم حقوق الإنسان، لكن الاتحاد الأوروبي هدد منذ ذلك الحين بفرض عقوبات أيضًا ضد الشركات التي تدعم العدوان الروسي على أوكرانيا.

وكان سفير الصين في برن، وانغ شينتينغ، قد حذّر في نوفمبر الماضي سويسرا من فرض عقوبات من جانبها، شارحًا بالقول: “أي شخص يهتم حقًا بالعلاقات الثنائية الودية بين البلدين، وينتهج سياسات مسؤولة، لن يوافق على العقوبات”.

وقالت الحكومة السويسرية في تصريح لصحيفة نويه تسورخير تسايتونغ إن الحكومة الفدرالية ستتخذ قرارًا بشأن عقوبات الاتحاد الأوروبي المستقبلية على أساس “كل حالة على حدة”.

عن admin

شاهد أيضاً

الجريمة خارج الحدود / سفاح التجمع الخامس، قتل 3 سيدات بعد تعذيبهن داخل غرفة معزولة من الصوت بشقته.

قال أحد أصدقاء سفاح التجمع الخامس ، وزميل له لعدة سنوات، خلال عمله في مدرسة خاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *