أخبار عاجلة

الأمين العام لحزب الاستقلال، يستقبل السيد “نوربرت لاميرت” مدير مؤسسة كونراد أديناورإلى جانب عضو مجلس النواب “بوندستاغ” الألماني..

اوردت الصفحة الرسمية لحزب الاستقلال انه صباح اليوم بالمركز العام للحزب بالرباط، استقبل السيد نزار بركة Nizar Baraka الأمين العام لحزب الاستقلال، بمعية السيد رحال المكاوي Rahhal El Makkaoui عضو اللجنة التنفيذية والمكلف بالعلاقات الخارجية، السيد “نوربرت لاميرت” مدير مؤسسة كونراد أديناور Konrad-Adenauer-Stiftung، إلى جانب الوفد المرافق له كل من السادة “رودريتش كيزيوتر” عضو مجلس النواب “بوندستاغ” الألماني، رئيس لجنة الشؤون الخارجية مقرر المنطقة المغاربية بالمؤسسة، و”جيرارد وولرز” نائب الأمين العام ورئيس القسم الدولي للمؤسسة، والسيد “ستيفن كروجر”ممثل المؤسسة بالمملكة المغربية.

وشكل هذا اللقاء مناسبة لتقييم ما تم إنجازه في إطار التعاون الثنائي الذي يربط حزب الاستقلال بمؤسسة كونراد أديناور، ومناقشة برنامج العمل المستقبلي، خاصة أن هناك علاقات تعاون وشراكة متميزة ووطيدة تجمع الطرفين، في عدة مجالات، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالتكوين والتأطير وتبادل الخبرات وتنظيم عدد من الندوات الموضوعاتية التي تناقش القضايا الكبرى المطروحة على بلادنا، بالإضافة إلى الدورات التدريبية التي تنخرط فيها منظمتي المرأة والشبيبة الاستقلالية، وتهدف إلى تعزيز القدرات الترافعية لشباب ونساء الحزب، إلى جانب الأنشطة التكوينية التي نظمها الطرفان، لفائدة عدد من الأحزاب السياسية الافريقية، والتي ساهمت في تقوية المعارف والمهارات السياسية والتواصلية لعدد من أطر وكفاءات هذه الأحزاب.

كما شكل هذا اللقاء فرصة للحديث حول تطورات القضية الوطنية، ومستوى التطور الديمقراطي والاقتصادي والاجتماعي التي تعرفه بلادنا، إلى جانب ما يتعلق بالمجال البيئي والقضايا المتعلقة بالماء، والتنمية المستدامة والطاقات المتجددة.

وتباحث الطرفان كذلك، حول الانتقال إلى مرحلة جديدة من التعاون قوامها مد جسور التعاون إلى البعد الترابي والتدبيري والتنموي، والذي سيتجلى أساسا في التعاون المرتبط بين مجالس الجهات المغربية والولايات “Länder” الألمانية، من أجل تطوير الجهوية في بلادنا.

عن admin

شاهد أيضاً

عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين 10 يونيو 2024.

الامتحانات.. جدل الترميز الإلكتروني (الأحداث المغربية) يشتكي عدد من الأساتذة المعنيين بتصحيح امتحانات السنة الأولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *