أخبار عاجلة

المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم السبت 8 ابريل 2023 يعقد اجتماعا استثنائيا عن بعد.

بيان
على إثر قرار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل المعبر عن القضايا المصيرية للشعب المغربي خاصة فئة الموظفين نتيجة الاختيارات اللاشعبية و اللاديمقراطية للطبقة السائدة و ارتفاع نسبة البطالة و اكتواء المواطنين بنار الغلاء في المواد الاساسية و المحروقات ،
تدعو النقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل منخرطيها و كافة موظفي القطاع إلى المشاركة المكثفة في الإضراب العام الوطني في الوظيفة العمومية يوم الثلاثاء 18 أبريل 2023 من أجل :

  • الزيادة العامة في الأجور
    -مراجعة اشطر الضريبة على الدخل
    -التصدي لمشروع الحكومة بالاجهاز على الحقوق المكتسبة للموظفين في ملف التقاعد ، و أن أي مدخل لإصلاح الصندوق لا يمكن ان يكون على حساب الموظفين ، و يطالب بمراجعة منهجية استثمار مدخرات المنخرطين . و اعتماد آليات الحكامة في تدبير الصندوق .
  • تسريع وثيرة المسار التشريعي لمشروع تعديل النظام الأساسي لموظفي هيئة كتابة الضبط ، بما يتلاءم و مستجدات التنظيم القضائي .
  • الرفع من تعويضات الحساب الخاص لجميع الموظفين و بدون استثناء.
    -تعديل القانون المحدث للمؤسسة المحمدية للاعمال الاجتماعية لقضاة و موظفي العدل بما يضمن دمقرطة اجهزتها التقريرية ، و اشراك موظفي القطاع في التسيير .
    -وجوب تعيين المدير العام للمؤسسة المحمدية للاعمال الاجتماعية لقضاة و موظفي العدل من أطر موظفي العدل ، اعتبارا لكونهم الهيئة التي تشكل أكبر عدد من المنخرطين بها .
  • انصاف دكاترة قطاع العدل
    -الحفاظ على المكتسبات بخصوص الولوج إلى المهن القضائية و حق إبداء الرأي في مشاريع القوانين الخاصة بها .
    -توسيع قاعدة الاطر المستفيدين من ولوج خطة العدالة بالخارج .
    أمام هذا الوضع المأزوم اجتماعيا ، وغياب أي أفق بتراجع الأسعار و الرفع من القدرة الشرائية للموظفين ، فإن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للعدل و استحضارا لدقة المرحلة يؤكد أن الإضراب الوطني ليوم 18 ابريل 2023 هو الرد الميداني على الهجمة الشرسة للحكومة على الجماهير الشعبية في الحق في الشغل و في العيش الكريم.
    المكتب الوطني

عن admin

شاهد أيضاً

عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين 10 يونيو 2024.

الامتحانات.. جدل الترميز الإلكتروني (الأحداث المغربية) يشتكي عدد من الأساتذة المعنيين بتصحيح امتحانات السنة الأولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *