أخبار عاجلة

هل هي بوادر حرب في الصحراء؟؟

هل هي بوادر حرب في الصحراء؟؟

المسار الجديد/ متابعة

عادت البوليزاريو إلى شحن خطابها الموجّه إلى المغرب بالتهديدات ولغة الوعيد، في الوقت الذي استنفرت فيه الوحدات العسكرية المغربية قواتها المرابطة في الصحراء لمواجهة أي خطوة استفزازية جديدة تقدم عليها “البوليساريو”.

وبالرغم من أن خيار المواجهة العسكرية الذي أقرته صراحةً الحكومة والبرلمان كحل لردع مخططات الجبهة الوهمية، التي باتت تفرض معطيات جديدة على أرض الواقع، لم يُتخذ بشأنه أي قرار رسمي بعد، خاصة وأن وجوها بارزة في التنظيم الانفصالي باتت تلوح بتكوين دولة داخل المناطق العازلة، الأمر الذي ترفضه المملكة بالمطلق، فإن عددا من المراقبين أقروا بأن تكلفة الحرب إن هي اندلعت ستكون كبيرة على حساب التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلدين كبيرين هما المغرب والجزائر.

ويقرُّ عدد من المراقبين بأن “حرب الصحراء، في حال نشوبها، سيكون طرفاها الرئيسيان هما المغرب والجزائر، لأن البوليساريو لا يمكنها مجابهة دولة لها عتاد عسكري قوي كالمغرب إلا بدعم جزائري؛ ما سيجعل كلفة الحرب تصل إلى مستويات غير مسبوقة”.

عبد الرحمن مكاوي، باحث خبير في الشؤون العسكريَّة، انطلق في تحليله من مقولة شهيرة في الاستراتيجيات العسكرية مفادها “حتى نتجنب الحرب علينا أن نعد لها جيدا”، ليؤكد أن “المغرب حضّر سيناريوهات متعددة في حالة ما إذا دخل في مواجهة عسكرية مفتوحة مع جبهة البوليساريو، التي ليست إلا ميليشيات عسكرية تابعة للجيش الوطني الشعبي الجزائري تأتمر بأوامر الجنرال أحمد قايد صالح ورئيس المخابرات العسكرية الجنرال طرطاق”.

عن admin

شاهد أيضاً

مراكش / فرقة محاربة العصابات توقف قاصر كان بصدد تهديد المارة.

تمكنت فرقة محاربة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، على مستوى حي الموقف باب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *