الخميس , 22 فبراير 2024
آخر الأخبار
الرئيسية » الاخبار » الجنرال حرمو يعد بتحسين الظروف الاجتماعية لرجال الدرك ويقوم بزيارات مباغثة لعدة ثكنات
الجنرال حرمو يعد بتحسين الظروف الاجتماعية لرجال الدرك ويقوم بزيارات مباغثة لعدة ثكنات

الجنرال حرمو يعد بتحسين الظروف الاجتماعية لرجال الدرك ويقوم بزيارات مباغثة لعدة ثكنات

الجنرال حرمو يعد بتحسين الظروف الاجتماعية لرجال الدرك ويقوم بزيارات مباغثة لعدة ثكنات

وعد الجنرال دو ديفيزيون محمد حرمو، القائد الجديد للدرك الملكي بتحسين الظروف الاجتماعية للعاملين بصفوف هذا الجهاز، حستب ماذكرته مصادر صحفية جيدة الاطلاع، نفس المصادر اكدت ان الجينرال دو ديفيزيون حرمو، وضع يده على ملف اجتماعي كبير ورثه عن خلفه الجنرال حسني بنسليمان المحال على التقاعد، يتعلق بحصول العديد من الدركيين على أحكام نهائية بالبراءة، في ملف القناص الشهير بـ “الوحش”، وتسببت الواقعة في تشريد أسر العديد منهم بسبب تجميد رواتبهم وطردهم من سكنهم الوظيفي، رغم قول المحاكم المختصة إن تصفية الحسابات وراء الزج بالعديد منهم. كما أمر الجنرال في تعليماته الجديدة بعدم توقيف الدركيين أو عزلهم، إلا بعد صدور الأحكام القضائية في حقهم، بعدما اكتشف القضاء أن العديد من الملفات المحالة عليه، هدفها كيدي من قبل زعماء شبكات مخدرات أو “قناصة” يطمحون إلى تصفية الحسابات بسبب تضييق الخناق عليهم من قبل الضابطة القضائية.

وكان حرمو قد باغت، منذ الأسبوع الماضي، ثكنات للدرك الملكي ومراكز ترابية بمناطق مختلفة، للاطلاع على سير عمل المرافق، وأصدر عقوبات إدارية في حق بعض المسؤولين، بعد اكتشافه خروقات في التعاطي مع تدبير المصالح.

من جهة ثانية، اعطى الجنرال دو ديفيزيون حرمو اوامره لرؤساء المراكز التي زارها، من اجل تحسين خدمات المرفق الدركي، حتى تلائم تطلعات جلالة الملك القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، في إطار تفعيل الدستور الجديد، والخطب الملكية لعيد العرش بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لتولي الملك للعرش، وكذا افتتاحه للدورة التشريعية في أكتوبر الماضي، وسبق للقائد الجديد للدرك الملكي أن حث في أول اجتماع له مع الضباط رؤساء القيادات الجهوية على الصعيد الوطني، على ضرورة الاجتهاد في تطبيق القانون تماشيا مع الخطابات الملكية الأخيرة القاضية بتحسين الخدمات العمومية، مؤكدا لهم أن القيادة العليا للدرك الملكي ستزود مختلف السريات بالعتاد الجديد، ضمانا لسير العمل العادي، كما حثهم على ضرورة احترام حقوق الإنسان في التعاطي مع الشكايات الواردة على المراكز الترابية والقضائية من قبل وكلاء الملك والوكلاء العامين.

 

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*